عاجل عدن برس

wrapper

أخر الاخبار

آخر تحديث 2017/06/24الساعة09:53

ارتفاع نشاط ميناء عدن وتوقعات باعتماده بديلاً عن ميناء الحديدة

عدن برس / خاص -  
يشهد ميناء عدن في العام الجاري 2017م ارتفاعاً ملحوظاً في نشاط مناولة الحاويات بمعدل 25 ألف حاوية شهرياً، وكان إجمالي معدل الحاويات في الميناء العام الماضي بلغ 280 ألف حاوية، ومؤخراً، أعلن ميناء عدن استعداده لاستقبال السفن بمختلف أحجامها وقدرته على تلبية احتياجات البلاد.

ويأتي ذلك في ظل التنامي المتصاعد والملحوظ لنشاط الميناء عقب تحرير محافظة عدن من ميليشيا الانقلابيين التابعين لجماعة الحوثي والمخلوع علي عبدالله صالح، ومن المتوقع أن يلعب ميناء عدن في الفترة المقبلة دوراً كبيراً في استقبال الواردات الإنسانية والتجارية.

وأفادت مصادر بميناء عدن أن الميناء يمتلك معدات حديثة ومتطورة لمناولة الحاويات الممتلئة وهو ما سيسهم في زيادة مرونة المناولة ورفع وتيرة العمل،، كما يشهد الميناء إجراءات وإصلاحات عدة بينها تركيب معدات جديدة لأرصفة ميناء المعلا والحاويات وخفض الرسوم الجمركية وخفض رسوم النقل، ولفتت إلى أن ميناء عدن بات أبرز البدائل عن ميناء الحديدة.

وقبل أيام، أعلنت منسقية الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن اعتزامها وضع خطة لاستخدام موانئ بديلة ومنها ميناء عدن والحدود والمنافذ البرية مع المملكة العربية السعودية بهدف إيصال المساعدات الإنسانية والإغاثية دون عراقيل إلى المتضررين في كافة المحافظات اليمنية، وهو ما حظي بترحيب الحكومة اليمنية ممثلة بوزارة الخارجية.

ومن جانبها أكدت الخارجية اليمنية أن ميناء الحديدة لا يزال يستخدم من قِبل الميليشيا الانقلابية لتهريب السلاح وتهديد الملاحة الدولية ونهب المساعدات الإنسانية، وأشارت إلى أنه بالرغم من تدفق المساعدات الإغاثية خلال الفترة الماضية عبر ميناء الحديدة إلا أن الميليشيا الانقلابية واصلت ممارسة الابتزاز وفرض الأتاوات على التجار والمنظمات الإنسانية وفرض توزيع المساعدات وفقاً لأجندتها والمتاجرة بها لتمويل آلة القتل والحرب.

وأوضحت أن مينائي عدن والمكلا والمنافذ البرية مع المملكة العربية السعودية بكامل الجاهزية لاستقبال الواردات الإغاثية والتجارية، وأن الحكومة وبالتعاون مع دول التحالف العربي تعمل على إعادة تأهيل ميناء المخا ليتمكن من استقبال المساعدات الإغاثية أيضاً، وأكدت أن الحكومة الشرعية ستعمل بكل جهد لضمان المرور السلس للمساعدات من الموانئ المذكورة إلى المناطق المتضررة.
ودعت وزارة الخارجية منسقية الأمم المتحدة للمساعدات الإنسانية والمنظمات الإغاثية إلى إتباع آلية شفافة لأنشطتها وتوزيع المساعدات الإنسانية لضمان وصولها إلى مستحقيها.

اقرأ المزيد...

ترحيب يمني باعتزام الأمم المتحدة استخدام موانئ بديلة بعيداً عن الانقلابيين

عدن برس / سبأ -  
رحبت وزارة الخارجية باعتزام منسقية الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن وضع خطة لاستخدام موانئ بديلة ومنها ميناء عدن والحدود المنافذ البرية مع المملكة العربية السعودية بهدف إيصال المساعدات الإنسانية والإغاثية إلى المتضررين في كافة المحافظات اليمنية دون عراقيل.

وأكدت الوزارة أن ميناء الحديدة لا يزال يستخدم من قبل المليشيا الانقلابية لتهريب السلاح وتهديد الملاحة الدولية ونهب المساعدات الإنسانية، وأشارت إلى أنه بالرغم من تدفق المساعدات الإغاثية خلال الفترة الماضية عبر ميناء الحديدة إلا أن المليشيا الانقلابية واصلت ممارسة الابتزاز وفرض الأتاوات على التجار والمنظمات الإنسانية وفرض توزيع المساعدات وفقاً لأجندتها والمتاجرة بها لتمويل آلة القتل والحرب.

وأوضحت أن مينائي عدن والمكلا والمنافذ البرية مع المملكة العربية السعودية بكامل الجاهزية لاستقبال الواردات الإغاثية والتجارية، وتعمل الحكومة وبالتعاون مع دول التحالف العربي لإعادة تأهيل ميناء المخا ليتمكن من استقبال المساعدات الإغاثية أيضاً، وأكدت أن الحكومة الشرعية ستعمل بكل جهد لضمان المرور السلس للمساعدات من الموانئ المذكورة إلى المناطق المتضررة.

ودعت وزارة الخارجية منسقية الأمم المتحدة للمساعدات الإنسانية والمنظمات الاغاثية إلى إتباع آلية شفافة لأنشطتها وتوزيع المساعدات الإنسانية لضمان وصولها إلى مستحقيها.

اقرأ المزيد...

الأمم المتحدة تجدد تحذيرها من مجاعة اليمن

عدن برس / متابعات -  
جددت الأمم المتحدة تحذيرها من أن ثلث محافظات اليمن الـ22 على شفير المجاعة فيما يعاني 60% من سكان البلد الغارق في الحرب من الجوع، حيث يشهد اليمن تدهورا كبيرا في أمنه الغذائي مع تصاعد الحرب التي تمزقه منذ عامين.

ورغم الجهود الدولية الحثيثة لتقديم المساعدات الإنسانية إلى المتضررين في اليمن، فإن الإرهاب الحوثي يحد من وصول هذه المساعدات، في ظل سطوة الميليشيات على المنافذ الرئيسية المؤدية للمتضررين من المدنيين.

وقالت المتحدثة باسم برنامج الاغذية العالمي في الأمم المتحدة بيتينا لوشر لصحافيين في جنيف "نخشى كثيرا أن يكون اليمن موشكا على مجاعة"، وأضافت "تشهد سبع محافظات من 22 حالة طوارئ من الدرجة الرابعة، أي أقل بدرجة من إعلان حالة المجاعة".

كما أشارت إلى أن البرنامج يوفر الغذاء لنحو سبعة ملايين نسمة شهريا في اليمن، وهو أقل من نصف العدد الذي يعاني الجوع والبالغ 17 مليونا، وحتى الذين يحالفهم الحظ للحصول على مساعدة لا يتلقون كل الغذاء الذي يحتاجون اليه لتعذر توفير حصص كاملة.

وأوضحت أن "انعدام التمويل والنزاع المستمر وتقييد حركة عمال الإغاثة الإنسانية تشكل عقبات رئيسية لتوفير الغذاء ومساعدات أخرى للسكان"، وأضافت لوشر أن النزاع أخل بشكل مأساوي بالتموين الغذائي وبات حوالى 60% من سكان البلاد يعانون صعوبات في توفير ما يكفي من الغذاء، في زيادة 20% عن العام الفائت، وقالت "نشعر بقلق كبير لأن القتال مستمر وغالبا ما يتعذر تشغيل الموانئ فيما يتم تفجير الجسور ويتعذر على الشاحنات التوجه الى المناطق".

من جهة أخرى أوضح المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية كريستيان ليندماير أن حالة المجاعة تعلن عندما يواجه 20% من السكان "نقصا حادا في الغذاء وسط قدرة محدودة على مواجهته"، كما يستدعي إعلان المجاعة تجاوز نسب سوء التغذية الحاد 30% للاطفال دون الخامسة وتسجيل أكثر من وفاتين لكل 10 آلاف نسمة أو أربع وفيات لكل 10 آلاف طفل في اليوم، بحسب ما قال.

واليمن بين أربع دول تهددها المجاعة حاليا، إلى جانب الصومال وجنوب السودان ونيجيريا، حيث يتعرض أكثر من 20 مليون نسمة لخطر الموت جوعا بحسب الامم المتحدة، وفي وقت سابق من الشهر الجاري اعتبر مسؤول الأنشطة الإنسانية الأممي ستيفن أوبراين أن الوضع في اليمن هو "الأزمة الإنسانية الأضخم في العالم".

اقرأ المزيد...

عدن برس فيديو

من نحن ؟

 عدن برس صحيفة إخبارية إلكترونية باللغة العربية -والانجليزية تأسست عام 2006 تصدر عن  مؤسسة عدن برس للاعلام .تتناول الأخبار و الأحداث المحلية  والأخبار ذات الصلة بالشأن في الجنوب واليمن بشكل عام والعربية والعالمية بحرفية عالية وحيادية واضحة وموضوعية لا لبس عليها، نراعي من خلالها مصداقية الخبر وانيته وسرعة  نشره بمنتهى المهنية

عدن برس

  • كلمة الموقع
  • أرسل خبر
  • تعازي 
  • تهانينا

ثقافة وفنون

برادفورد – لندن " عدن برس " خاص – النجم تشارلز ...
صنعاء – لندن " عدن برس " - ذهبت مثلما أتيت ...
دبي – لندن " عدن برس " - يدّعون الغرام وهو ...