عاجل عدن برس

wrapper

أخر الاخبار

آخر تحديث 2017/10/18الساعة03:26

قيادات في الخارج تناشد العالم بالضغط على نظام صنعاء لوقف استخدام القوة في الشمال والجنوب

Rate this item
(0 votes)

لندن " عدن برس " -

أستنكرت عدد من القيادات الجنوبية المقيمة في الخارج ما جرى من أعمال قمع وقتل حدثت في عدن وعن ممارسات البلطجة مع  المعتصمين سلمياً في صنعاء وتعز ، وقالوا في بيان مشترك حصل " عدن برس " على نسخة منه : " نناشد وبإصرار جميع الهيئات والمنظمات الإقليمية والدولية الرسمية والحقوقية بالضغط على نظام صنعاء للتوقف عن استخدام القوة ضد المظاهرات والاعتصامات السلمية في الجنوب والشمال".

بسم الله الرحمن الرحيم

 

بيان سياسي

حول أعمال القمع والقتل التي حدثت في عدن

وممارسات البلطجة مع  المعتصمين سلمياً في صنعاء وتعز

 

ياجماهير شعبنا الباسلة ..

تابعنا بقلق كبير الأحداث المتسارعة يوماً بعد يوم في عدن وبقية المدن الجنوبية، وكذلك ما يجري اليوم في صنعاء وتعز وغيرها من المدن اليمنية، وبخاصة العنف والأساليب البربرية والهمجية التي واجهت وتواجه به السلطة وأجهزتها القمعية ومؤخراً بلاطجتها المحسوبين عليها المظاهرات السلمية للمواطنين العزل، والتي أدت إلى سقوط عدد من الشهداء والجرحى في مدينة عدن المسالمة وعدد من الجرحى في صنعاء وتعز وغيرها من المدن.

إننا ندين بشدة بطش السلطة وقتلها للمواطنين العزل في مدينة عدن، ونؤكد على أن هذه الجريمة الكبرى التي ارتكبتها قواتها وأجهزتها القمعية في عدن ما هي إلا امتداداً لجرائم النظام بحق الحراك السلمي الشعبي الجنوبي منذ انطلاقته المباركة حيث قدم شعبنا أكثر من 350 شهيدا وأكثر من 3000 جريحاً ومعاقاً وعدد كبير من المعتقلين والمشردين ولازال مستعد لتقديم المزيد من التضحيات من أجل استعادة الحرية والكرامة والسيادة، وبرغم النهج السلمي للحراك فان السلطة أقدمت على الاستخدام المفرط للقوة واستخدام كل أساليب القمع والتنكيل الوحشي ظناً منها أنها ستقضى على روح المقاومة السلمية لنهج الضم والإلحاق والاحتلال والاستبداد، فقد تصاعد الحراك السلمي وتوسعت قاعدته النضالية وبات رقماً صعباً وعصياً على الكسر حتى تحقيق النصر بمشيئة الله .  ويصر النظام في صنعاء على مواصلة نهجه الدموي بارتكابه جريمة دموية جديد يوم أمس في عدن الباسلة ضد شباب هذه المدينة الأم الشامخة والعصية على الانكسار، مضيفاً بها إلى سجله الأسود بحق أبناء شعبنا الأبي، وستطاله قريباً بإذن الله يد العدالة بصرخة الحق وإزهاق الباطل، "وقل جاء الحق وزهق الباطل " صدق الله العظيم.

 

أيها الشباب الإبطال ..   يا بناة المستقبل ..

لقد تابعنا  باهتمام حالة الذعر والتخبط التي يعيشها نظام الاستبداد والفساد في صنعاء جراء الخروج الشبابي والطلابي المبارك في عدن والمكلا وصنعاء وتعز وغيرها من المدن في الشمال والجنوب على السواء ليقول لهذا النظام الاستبدادي الفاسد "ارحل ارحل كما رحل زملاء لك في الفساد والاستبداد"  .

لقد جاء هذا الخروج الشبابي المؤزر، بمشيئة الله، نتيجة الانسداد السياسي الذي فرضه هذا النظام المتهالك بسياسته اللا وحدوية التي قضت على الوحدة السياسية السلمية ورديفها الديمقراطية فحولت الجنوب إلى محتل، وكرست نهج الاستبداد والإرهاب والاستملاك للسلطة والثروة فدمر مؤسسات الدولة التشريعية والقضائية والمدنية والعسكرية والأمنية فاختزل فعلها بقرار رأس النظام وأفراد أسرته ودائرته القبلية الضيقة، فشجع الفساد ورعى الإرهاب، فاتسعت رقعة الفقر والمرض والجهل وأخاف وارهب ورهن مستقبل الشباب ومستقبل البلاد لرغباته اللا مشروعه ونزواته الذاتية .

نحى أبناء  الجنوب الحر الذين كسروا بحراكهم السلمي ، الجريء والشجاع ، حواجز الخوف والتردد وبرغم التعتيم الإعلامي المفروض من قبل السلطة فقد وصلت صرخاتهم وتضحياتهم الباسلة أمام آلة القمع الوحشية لسلطة 7يوليو كل أرجاء المعمورة فاهتزت تونس الخضراء فقاهرة المعز لتزلزل الأرض من تحت أقدام مستبديها ومغتصبي إرادة شعوبها، ثم صنعاء وإن طال الزمن فهي بوابة النصر ليس لانتصار القضية الجنوبية العادلة فحسب وإنما لاسترداد إرادة الشعب المغتصبة في الشمال والجنوب فليتوحد النضال لإجبار مستبد صنعاء على الرحيل السريع قبل أن يجر البلاد والعباد لكارثة محدقة بسفه سياسته وسوء تقدير تصرفاته وان من يجامل هذا النظام المتهالك أو يمده بوسائل البقاء ولو لفترة قصيرة إنما يساهم في وقوع الكارثة التي ستلقى بشظاياها الخطيرة إن حدثت، لا سمح الله، على امن واستقرار المنطقة برمتها.

مع الأسف إن النظام في صنعاء لم يستفد من دروس وعبر ثورتي تونس و مصر إلا بأعمال البلطجة حيث استخدم بلاطجته في ضرب الطلاب في جامعة صنعاء والمتظاهرين سلميا في صنعاء، وكذلك فعل في مدينة تعز الباسلة، أما في عدن وكعادته فقد استخدم الرصاص الحي ضد أبنائها الشرفاء والأبطال في مظاهراتهم السلمية، فسقوط عدد من الشهداء والجرحى يرسخ عدالة قضيتهم، ويعجل برحيل هذا النظام المستبد الذي  لم يستوعب دروس ثورتي  تونس والقاهرة فكرر نفس الأخطاء، فقتل شعب بسلاح استقطع ثمنه من لقمة عيشه وحليب أطفاله ودوائه وتعليمه  ليس بالأمر الهين عند رب العباد الذي يمهل ولا يهمل، وليس مقبولا عند العباد مهما اختلفت أديانهم ومعتقداتهم السياسية وألوانهم وألسنتهم.

إن إقالة مدير أمن عدن المدعو / قيران/  لا تكفى بل نطالب بإحالته للمحاكمة الفورية، ونشدد على ضرورة محاسبة الذين تسببوا في قتل المواطنين الأبرياء العزل، سواء الذين أعطوا الأوامر والتعليمات أو الذين أطلقوا الرصاص الحي عليهم، ومحاكمة القيادات ومن يقف ورائها التي أساءت إلى الشعب.

ونهيب بضباط وصف ضباط وجنود أجهزة الأمن المتعددة وكذلك القوات المسلحة، بالكف عن تنفيذ أوامر حاكم صنعاء بقتل إخوانهم وأخواتهم وأبنائهم وبناتهم إرضاءً لنزواته، حتى لا يضعوا أنفسهم تحت طائلة المسألة القانونية كما هو حال أقرانهم في تونس ومصر، مستلهمين المعاني العظيمة للثورة المصرية في وحدة الشعب والجيش.

 

في الوقت الذي نحى شباب تونس ومصر على أعمالهم البطولية التي أحيت الآمال في مستقبل آمن وواعد بالنماء والاستقرار لشعوبنا، فإننا نشد على أيدي جموع الشباب والطلاب أمل المستقبل في الشمال والجنوب وندعو كل فئات الشعب بانتماءاتهم السياسية والاجتماعية المتعددة رجالاً ونساءً شيوخاً وكهولاً وأطفالاً لاقتناص هذه اللحظة التاريخية للالتحاق بمسيرة التغيير الكبرى السلمية والظافرة بعون الله، و بعزائمكم وإصراركم ومثابرتكم وتضحياتكم لفتح آفاق المستقبل برحيل نظام الفرقة والقهر والاستبداد، كما نحيي أرواح الشهداء الأبطال الذين سقطوا في عدن وبقية المدن الأخرى.

نناشد وبإصرار جميع الهيئات والمنظمات الإقليمية والدولية الرسمية والحقوقية بالضغط على نظام صنعاء للتوقف عن استخدام القوة ضد المظاهرات والاعتصامات السلمية في الجنوب والشمال.

لقد جاء هذا الصوت من تونس الخضراء ومنها كانت البداية:

إذا الشعب يوما أراد الحياة                  فلابد أن يستجيب القدر

ولابد لليل أن ينجلي                       ولابد للقيد أن ينكسر

قال تعالى :

(وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِي فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ)

صدق الله العظيم.

والله ولى التوفيق ..

 

صادر في 18 فبراير 2011م ، عن :

الرئيس/على ناصر محمد، الرئيس/حيدر أبو بكر العطاس

الوزير/صالح عبيد احمد، الوزير/محمد على احمد

. 6702 . Last modified on الخميس, 28 أيار 2015 23:05
عدن برس

Donec pulvinar, ligula sed volutpat rutrum, risus purus ullamcorper massa, at tristique risus nisi quis est. Suspendisse pharetra sagittis leo eget tincidunt? Maecenas ut consequat massa

www.smartaddons.com/

عدن برس فيديو

من نحن ؟

 عدن برس صحيفة إخبارية إلكترونية باللغة العربية -والانجليزية تأسست عام 2006 تصدر عن  مؤسسة عدن برس للاعلام .تتناول الأخبار و الأحداث المحلية  والأخبار ذات الصلة بالشأن في الجنوب واليمن بشكل عام والعربية والعالمية بحرفية عالية وحيادية واضحة وموضوعية لا لبس عليها، نراعي من خلالها مصداقية الخبر وانيته وسرعة  نشره بمنتهى المهنية

عدن برس

  • كلمة الموقع
  • أرسل خبر
  • تعازي 
  • تهانينا

ثقافة وفنون

برادفورد – لندن " عدن برس " خاص – النجم تشارلز ...
صنعاء – لندن " عدن برس " - ذهبت مثلما أتيت ...
دبي – لندن " عدن برس " - يدّعون الغرام وهو ...