عاجل عدن برس

wrapper

أخر الاخبار

آخر تحديث 2017/12/14الساعة11:45
قضايا فساد

قضايا فساد (7)

اليمن تتصدر الدول الأكثر فسادا في تقرير دولي

كشفت منظمة الشفافية السودانية أمس الثلاثاء أن خسائر البلاد جراء الفساد تفوق 18 مليار دولار سنوياً، كما كشفت منظمة الشفافية العالمية، التي تتخذ من برلين مقرا لها اليوم الأربعاء، أن السودان والصومال وسورية واليمن وليبيا والعراق ولبنان تعد من أعلى الدول فسادا في العالم. وصنف تقرير الشفافية العالمي اليمن في الترتيب الثالث عربياُ على مستوى الفساد في الدولة. وقال التقرير، "في دولة تصنف على أنها واحدة من أكثر الدول فقراً وهي اليمن، تقول الأمم المتحدة إن رئيسها المخلوع علي عبد الله صالح الذي خلعته ثورة شعبية سرق 60 مليار دولار من أموال الدولة خلال فترة حكمه الممتدة لنحو 32 سنة، وأنه تلقي عمولات بالمليارات عن صفقات مشبوهة أضرت بالبلاد واقتصادها وثرواتها النفطية وحدودها". وأضاف التقرير أنه في ظل غياب قواعد مكافحة الفساد والشفافية والإفصاح والحوكمة، فمن الطبيعي أن تتربع اليمن على قائمة الدول الأكثر فسادا في العالم، فالفساد مترعرع في معظم أجهز الدولة في اليمن، ومن هنا شاهدنا قيام ثورة 11 من فبراير ضد الرئيس المخلوع صالح. وأوضح التقرير، كيف أن حكاماُ مثل صالح نهب مليارات الدولارات من ثروات بلادة رغم أنه كان يعاير شعوبه بالفقر ونقص الموارد ولا يتربع على عرش الفساد في الوطن العربي. وتابع التقرير، كان المخلوع يستنجد بالمساعدات والمنح من طوب الأرض لإطعام شعبه، وكان يصر على إفقارهم وتجويعهم، ولذا طبق مقولة "إنه إذا شبع المواطن بدأ يبحث عن أمور أخرى منها المطالبة بحريته والاهتمام بقضايا سياسية منها احترام حرية التعبير وحقوق الإنسان والديمقراطية"، وهي أمور غير مرغوب بها في نظام عائلي مستنبد وفي نظرة سريعة عن مؤشر الفساد لعام 2016 الصادر من منظمة الشفافية الدولية اليوم، نلحظ أن قائمة الدول العشرين الأقل فسادا في العالم خلت من أي دولة عربية، وما بين رقم العشرين والأربعين في القائمة تقع دولتان فقط هما الإمارات التي تحتل المرتبة الأولى عربيا في مكافحة الفساد ورقم 24 عالميا تليها قطر 31. وباستثناء تونس التي تقدمت مركزا واحدا من المرتبة 76 عالميا في عام 2015 إلى 75 في عام 2016 كشف مؤشر الفساد العالمي عن تراجع تصنيف كل الدولة العربية في مكافحة الفساد خلال العام الماضي وحسب القائمة فقد تراجعت كل من مصر والجزائر إلى المرتبة 108 عالميا، مقابل المرتبة 88 عالميا في 2015 لتفقد كل دولة 20 درجة مرة واحدة، وهو ما يعني زيادة منسوب الفساد بكلا الدولتين، أما البحرين فتراجعت إلى المرتبة 70 عالميا مقابل المرتبة 50 في عام 2015. وضمن قائمة تضم مائة دولة أقل فسادا في العالم تأتي في القائمة 9 دول عربية لكن بدرجات أقل، فبالإضافة للإمارات وقطر تأتي دول أخرى في مرتبة لاحقة، منها الأردن 57 والسعودية 62 وسلطنة عمان 64 والبحرين 70 والكويت 75 وتونس 75 والمغرب 90.

اقرأ المزيد...

فساد مصفاة عدن

" عدن برس " -في العام 2011 أصدر الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة تقريره عن أداء شركة مصافي عدن خلال العام 2010 والذي احتوى على فضح عمليات فساد بالمليارات ،

ورغم ذلك فقد مر الامر مرور الكرام دون أن تكلف السلطات نفسها عناء تشكيل لجنة تحقيق على الاقل مع قيادة المصافي . وحدد تقرير الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة عددا من الاستفسارات والتقارير الخطية التي لم يتم الرد عليها منذ عام 2010م وحتى تاريخ إعداد التقرير في 2011/9/25. وفيما يلي ننشر جزء مما تضمنه التقارير :

مكتب المصفاة في لندنقد لا يعلم كثيرون أن شركة مصافي عدن لديها مكتب في لندن وتتحمل سنويا دفع نفقاته دون وجود مبرر لاستمراره في ظل تطور وسائل الاتصال وتكنولوجيا المعلومات.يشير تقرير جهاز الرقابة والمحاسبة إلى أنه لا توجد رقابة على المبالغ التي تصرف عبر مكتب الشركة في لندن.مع العلم أنه في ضوء ثورة المعلومات أصبح وجود مكتب في لندن نوعا من الترف غير المبرر وإجراء لم تقدم عليه كبرى الشركات النفطية في العالم، حيث إن التواصل أصبح أسهل ولم يعد هناك ضرورة لفتح مكاتب غير إنتاجية في عواصم الدول.أثاث منزل المدير العام:يبين تقرير الجهاز المركزي حتى 2010/12/31 أن عمليات الشراء للأصول معظمها تتم بالأمر المباشر دون التزام بأحكام ونصوص قانون المناقصات والمزايدات والمخازن الحكومية رقم 23 لسنة 2007م ولائحته التنفيذية.يشير التقرير كذلك إلى شراء أثاث بالأمر المباشر ومن دون وجود اعتماد في موازنة الشركة، حيث بلغ إجمالي مشتريات الأثاث خلال عام 2010م والمثبتة في حساب رقم 1500, ستة وتسعين مليونا وسبعمائة وتسعة وعشرين ألفا وثمانمائة وأربعة وسبعين ريالا (96.729.874) منها مبلغ ستة عشر مليونا وأربعمائة واثنان وسبعون ألف ريال قيمة أثاث منزل المدير التنفيذي الجديد وهذا الصرف مبالغ ويخالف سياسات الدولة لضبط وترشيد الإنفاق.يذكر أن الجهاز تسلم مذكرة من مدير المصفاة من دون مرجع بتاريخ 5 ديسمبر2011 تضمنت أنه سيتم خصم أثاث المدير التنفيذي من مستحقاته.. في حين يوحي الجهاز في تقريره بتخفيض المبلغ من حساب الأصول الثابتة وقيدها كمديونية عليه ويطالب بالموافاة بالإجراءات المتعلقة بالقيد وعملية السداد.

وللسيارات الفارهة حكاية أخرىخلال عام 2010م اشترت مصافي عدن 19 سيارة بالأمر المباشر بإجمالي مبلغ مائة وخمسة عشر مليونا وأربعمائة وثلاثة وخمسين ألفا وثلاثمائة وأربعة عشر ريال (115.453.314) من دون وجود تخطيط مسبق لعملية الشراء لتحديد الاحتياج, بالمخالفة لقانون المناقصات الفقرة (د) من المادة رقم (24) من قرار وزير المالية رقم (2) لعام 2010م بشأن التعليمات التنفيذية لموازنات الوحدات الاقتصادية والتي تنص على وقف شراء وسائل النقل (نحتفظ بالكشف).كما قامت إدارة الشركة بدفع مبلغ أربعة وأربعين مليونا وسبعمائة وتسعة وعشرين ألف ريال (44.729.014) بسند صرف رقم 1751 في شهر أكتوبر 2010م مقابل شراء 10 سيارات هونداي من شركة ناتكو.يشير تقرير الجهاز إلى أن إدارة الشركة لم تلتزم بأحكام ونصوص قانون المناقصات كما لم يتمكن من معرفة أسباب الشراء ومدى حجم احتياج الشركة لشراء هذه السيارات والجهات التي صرفت لها بسبب عدم رد إدارة الصيانة على استفساره بشكل كامل.

فساد الطلبياتاشترت مصافي عدن وصلات متمددة لمحطة الطاقة بمبلغ قدره ستة وثلاثون ألفا وثمانمائة يورو مايعادل تسعة ملايين وتسعمائة وواحد وخمسين ألف ريال واصلة للمخازن من شركة (برلين بتاريخ 2010/6/7).المبلغ الذي تكلفته المصفاة من شراء هذه الطلبية هو أعلى عرض مقدم مقارنة بعرض شركة (WEIR) البالغ 16.722 دولارا (ستة عشر ألفا وسبعمائة واثنين وعشرين دولارا)، أي ما يعادل ثلاثة ملايين وسبعمائة وخمسة وسبعين ألفا وتسعمائة وخمسة وتسعين ريالا (3.775.995) بفارق قدره ستة ملايين ومائة وخمسة وسبعون ألفا وثمانمائة وتسعة وعشرون ريالا، علما بأن قانون المناقصات يقضي بأن يكون إرساء المناقصة على أقل العطاءات المعتمدة سراً والمستوفية لكافة الشروط الفنية والمالية والقانونية والمتطلبات الأخرى المحددة في وثائق المناقصة.العجيب أنه ومن خلال مقارنة الرسومات المقدمة في شركة WEIR وشركة BERLIN يلاحظ أن رسومات شركة WEIR اعتبرت القطعتين كقطعة واحدة موصولة ببعض وهي شركة مصنعة ويتم التعامل معها منذ فترة طويلة في شراء مثل هذه الوصلات، بينما رسومات شركة BERLIN اعتبرت كل قطعة منفصلة عن بعضها البعض مما اضطر إدارة الصيانة إلى تلحيم وإيصال القطعتين ببعض.وبحسب البيانات المسجلة على القطعة بأن منشأها إسبانيا ولكن شهادة المنشأ التي تم إرفاقها من قبل شركة BERLIN صادرة من المجموعة الاقتصادية الأوروبية في الصين.وفي 2010/3/17 اشترت مصافي عدن صمامات صناعية ذات بوابات مثبتة لمحطة الكهرباء من شركة LADY GODIVA البريطانية بمبلغ مائتين وسبعة وخمسين ألفا وأربعمائة وتسعة وسبعين جنيها استرلينيا ما يعادل ثمانية وثمانين مليونا وثمانمائة وخمسة وأربعين ألف ريال.مهندس الصيانة رفع مذكرة إلى رئيس لجنة استلام المواد بأن الصمامات التي وافقت عليها إدارة الصيانة في العرض إسبانية الصنع بينما الصمامات الواصلة صينية الصنع كما أن هناك فروقات في المقاسات.إضافة إلى ذلك أكدت مذكرة مرفوعة من مهندس الطاقة إلى مدير المشتريات بأن الصمامات الواصلة غير مجهزة بأجهزة تحكم: مفتاح (فتح – إغلاق) محلي وزر التوقف في الحالات الطارئة رغم أن  هذه المفاتيح جزء أساسي في المشغلات في كل الصمامات.أورد تقرير الجهاز المركزي للرقابة أن إدارة الشركة تقوم بتجزئة المشتريات لتغيير طريقة الشراء، كما أن الشركة تعتمد في شراء الزيوت المحلية من مصدر واحد (العولقي للتجارة), والأدوات المكتبة والقرطاسية من مصدر واحد (مكتبة الصفاء) من دون إجراء مناقصة عامة.

المال السايب يعلم السرقةبلغ رصيد الحسابات المستحقة الاستلام والمدفوعة مقدما في 2010/12/31 مبلغا قدره 343.750.460.708 ريال أي ثلاثمائة وثلاثة وأربعين مليارا وسبعمائة وخمسين مليونا وأربعمائة وستين ألفا وسبعمائة وثمانية ريالات.بالنسبة لمديونية الشركة بالعملة المحلية فقد ارتفعت إلى ستة مليارات ومائتين واثنين وثلاثين مليونا ومائة وواحد وخمسين ألف وستمائة ريال بارتفاع 10% عن العام السابق.كما أن هناك أرصدة مدورة من سنوات سابقة بمبلغ مائة وثلاثة وأربعين مليونا ومائة وثلاثة وسبعين ألفا وسبعمائة وخمسين ريالا مر عليها أكثر من عشر سنوات دون سداد.أما المدينون بالعملة الأجنبية فقد بلغ رصيد هذا الحساب في 2010/12/31 مبلغا قدره مائتان واثنان وسبعون مليارا وثمانمائة وثمانية وتسعون مليونو وثلاثمائة وتسعة وثلاثون ألف ريال.تلاحظ تقارير الجهاز المركزي ظهور رصيد حساب توفيق عبدالرحيم في 2010/1231 بمبلغ  قدره (3.589.425.094 ريال) ثلاثة مليارات وخمسمائة وتسعة وثمانون مليونا وأربعمائة وخمسة وعشرون ألف ريال، منها أكثر من سبعة ملايين رصيد مدور من سنوات سابقة قيمة ضرائب لم تسدد منذ 2008م وأكثر من مليارين وسبعمائة مليون قيمة فواتير مبيعات تمت خلال عام 2010م يعود تاريخ بعضها إلى شهر مايو من العام نفسه..علما بأن رصيد توفيق عبدالرحيم في عام 2009م  بلغ (1.758.616.669 ريال) مليارا وسبعمائة وثمانية وخمسين مليونا وستمائة وستة عشر ألف ريال بنسبة زيادة 104% عن رصيد العام السابق.كما أن الشركة اليمنية للغاز مدينة للمصافي بأكثر من أربعة مليار ريال لم يتم تحصيلها منذ عام 2008م حتى 2010م.كما ظهرت أرصدة مدورة مر عليها أكثر من عشر سنوات دون سداد في حساب مدينين بالعملة الأجنبية بمبلغ 279.735.61.129 دولارا ما يعادل 5.929.873.693 ريالا.كما ظهرت مديونية على شركة سام للملاحة بمبلغ 222.962.390 ريال (مائتين واثنين وعشرين مليونا وتسعمائة واثنين وستين ألفا)، حيث سبق أن تم صدور حكم قضائي (تنفيذ جبري) من المحكمة العليا يلزم شركة سام بسداد المديونية التي عليها لصالح شركة مصافي عدن ولم يتم التنفيذ.

يتحدث التقرير كذلك عن بلوغ رصيد السيولة في المصارف الخارجية 6.046.127.135 ريال (ستة مليارات وستة وأربعين مليونا), وبنسبة 65% من إجمالي رصيد السيولة في البنوك مما يشكل خطرا على أموال الشركة في حال حدوث الأزمات المالية العالمية ويوصي الجهاز بسحب أرصدة الشركة من البنوك الخارجية وإيداعها في البنك المركزي اليمني.

فوائد تأخير السدادقامت إدارة الشركة بتحميل السنة المالية 2010 مبلغ 505.876.323 ريال (خمسمائة وخمسة ملايين وثمانمائة وستة وسبعين ألفا مقابل غرامات تأخير سداد التزامات المصفاة تجاه بعض الشركات الأجنبية في ظل منح البنك المركزي للشركة تسهيلا ائتمانيا بمبلغ مائة مليون دولار، حيث يستخدم هذا التسهيل للإيفاء بالتزامات السوق المحلية في المشتقات النفطية المستوردة وخصوصا الديزل والمازوت.

ملاحظات أخرى:أورد التقرير عددا من الملاحظات والمخالفات على إدارة المصفاة منها:سحب شيكات الرواتب بمبلغ أكبر من صافي الراتب بالمخالفة للمادة (171) من القانون المالي رقم (8) لعام 90م.عدم أخذ الضمانات القانونية الكافية من العملاء الأمر الذي يشكل مخاطر على مستحقات الشركة لدى الغير.عدم قيام الشركة بأخذ الضمانات التجارية على أمناء الصناديق والعهد المخزنية.

نقلا عن " عدن تايم"

اقرأ المزيد...

كارثة اصطدام الكرينات تفجر أزمة لفشل اتفاقية الشراكة حول صفقة دبي لميناء عدن

صنعاء – عدن – لندن " عدن برس " خاص : 30 – 9 – 2009 فضحت حادثة أو لنقل كارثة تصادم الرافعات ( الكرينات ) في ميناء الحاويات في المنطقة الحرة فشل اتفاقية الشراكة التي أبرمتها الحكومة عنوة مع شركة مواني دبي العالمية عبر وسيطها بقشان – حيث سلط الحادث الضوء على أمور عدة منها التزامات دبي في هذه الاتفاقية المشبوهة وتنصلها من تنفيذها كما ورد فيما أعلن من قبل الحكومة من التزامات نشرتها الصحف والمواقع الالكترونية " ويفترض ان هذه الالتزامات مدونه في الاتفاقية الموقعة كونها أبقيت سرية " ، " عدن برس " يكشف تفاصيل التلاعب بالميناء والاهمال الذي وصل اليه منذ تسليمه لشركة موانىء دبي في صفقة لا تزال حتى اليوم تثير الشبهات.

اقرأ المزيد...

صفقة الغاز المشبوهة

صنعاء – لندن – عدن برس -

فقدان 49 مليون برميل نفط خام و20 مليون برميل غاز في القطاع 18 بسبب مشروع الغاز

أرباح اليمن من مشروع الغاز صفرية!

اقرأ المزيد...

في حضرموت الجنوب... شاهدت حقول النفط المنهوب

في حضرموت الجنوب... شاهدت حقول النفط المنهوب !؟. (1-1)

توطئة لزيارة وصفية:- يكتبها في حلقات الدكتور/ حسين مثنى العاقل عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. document.getElementById('cloak1520edbdd9a081e72a507b18d9bc6105').innerHTML = ''; var prefix = 'ma' + 'il' + 'to'; var path = 'hr' + 'ef' + '='; var addy1520edbdd9a081e72a507b18d9bc6105 = 'd_aqeel2010' + '@'; addy1520edbdd9a081e72a507b18d9bc6105 = addy1520edbdd9a081e72a507b18d9bc6105 + 'yahoo' + '.' + 'com'; var addy_text1520edbdd9a081e72a507b18d9bc6105 = 'd_aqeel2010' + '@' + 'yahoo' + '.' + 'com';document.getElementById('cloak1520edbdd9a081e72a507b18d9bc6105').innerHTML += ''+addy_text1520edbdd9a081e72a507b18d9bc6105+'';

عند بزوغ فجر يوم الأربعاء الموافق 6 يوليو 2011م كان الشوق المتدفق بخلجات الروح يسابق موجات الأثير، ويرسم بخيال الوعي المتحفز لزيارة مدينة المكلا وعواصم بعض مديريات محافظة حضرموت صور ولوحات من الإبداع الطبيعي التي وهبها الله الخالق العظيم لمعالم الأرض المترامية وما تحتويه من تنوع وتميز في تكويناتها البيئية، وفي نفس الوقت ما لحضرموت المجد والتاريخ من وقعا في النفس والضمير من قيم الفخر والاعتزاز التي تأصلت في وجدان كل جنوبي حظه القدر أن ينتمي إلى خارطة مساحة الوطن الممتد من حبروت شرقا إلى باب المندب غربا، ومن جنوب الربع الخالي عند دائرة العرض 20 درجة شمال خط الاستواء وحتى دائرة العرض 12,5 درجة جنوب أرخبيل سقطرى في المحيط الهندي.

اقرأ المزيد...

بسبب فساد واستهتار المسئولين عنه .. مبنى وزارة الخارجية الحديث آيل للسقوط

صنعاء – إعداد / مهدي الحسني – لندن " عدن برس " خاص -

يكشف هذا التقرير الذي قام بإعداد مهدي الحسني عن ملف الفساد في وزارة الخارجية اليمنية  متمنيا أن يجد التقرير صداه لدى الجهات ذات العلاقة للتعامل مع حجم الفساد الكبير الذي تعاني منه اليمن ومؤسساتها وزارة الخارجية اليمنية تعتبر أنموذجا.

اقرأ المزيد...

إحتجاجات ضد الدكتور الشعيبي لتعيينه أقربائه وابتعاث ابنته رغم عدم انطباق الشروط عليها

صنعاء - عبدالرزاق العزعزي – لندن " عدن برس " -

لليوم الثالث على التوالي يواصل موظفوا التعليم العالي والبحث العلمي اعتصامهم المفتوح في بوابة وفناء الوزارة الذي بدأوه الأحد الماضي للمطالبة بتنفيذ عديد من المطالب الحقوقية وفي مقدمتها ما أطلقوا بـ "ايقاف المحسوبية والشللية في الوزارة في التعيينات الجديدة ومنح الأولوية لموظفي الوزارة في العيينات الإدارية، اعتماد معايير واضحة وشفافة في صرف المكافآت والانتقالات.

اقرأ المزيد...

عدن برس فيديو

من نحن ؟

 عدن برس صحيفة إخبارية إلكترونية باللغة العربية -والانجليزية تأسست عام 2006 تصدر عن  مؤسسة عدن برس للاعلام .تتناول الأخبار و الأحداث المحلية  والأخبار ذات الصلة بالشأن في الجنوب واليمن بشكل عام والعربية والعالمية بحرفية عالية وحيادية واضحة وموضوعية لا لبس عليها، نراعي من خلالها مصداقية الخبر وانيته وسرعة  نشره بمنتهى المهنية

عدن برس

  • كلمة الموقع
  • أرسل خبر
  • تعازي 
  • تهانينا

ثقافة وفنون

برادفورد – لندن " عدن برس " خاص – النجم تشارلز ...
صنعاء – لندن " عدن برس " - ذهبت مثلما أتيت ...
دبي – لندن " عدن برس " - يدّعون الغرام وهو ...